البرلمان الطلابي
 
 

مقدمة:

تنفيذاً للرؤية الملكية السامية في إعداد جيل قادر على تحمل المسؤولية ، وتعزيز القيم الاجتماعية لدى طلبة المدارس، تسعى وزارة التربية والتعليم من خلال استراتيجياتها وخططها التطويرية إلى جعل المدرسة الوحدة الأساسية للتطوير، وبهذا التوجه عُدّل دور المدرسة من دور تنفيذي إلى دور قيادي مبني على الوعي بواقع واحتياجات المدرسة، ومترجم بخطط تطويرية مناسبة لها تساعدها على توفير بيئة تربوية وتطويرية داعمة لتعلم وتطور الطلبة. إن مثل هذا الدور لا يمكن أن يتحقق بمعزل عن مساهمة كل من الطلبة وأولياء الأمور ومؤسسات المجتمع المحلي على اعتبار أن دور المدرسة مكمل لدور الأسرة، من اجل إعداد جيل قادر على المشاركة في تنمية وتطوير المجتمع والوطن

أهداف المجلس البرلماني الطلابي:

1- إعداد جيل قيادي قادر على تحمل المسؤولية ويمتلك القدرة على الاتصال الفعال والتخطيط وإدارة المواقف المختلفة.
2- تعزيز روح الانتماء للوطن.
3- تنمية الممارسات الديمقراطية وروح الحوار البناء واحترام الرأي الآخر وقيم التسامح والتعايش.
4- توثيق الروابط بين المدرسة والمجتمع المحلي.
5- المشاركة الفاعلة مع مجلس أولياء الأمور والمعلمين في عمليات التطوير في المدرسة.
6- المساعدة في تمكين المدرسة من أداء وظيفتها نحو الطلبة ومجتمعها.

مهام المجلس البرلماني الطلابي

يتولى المجلس البرلماني الطلابي في المدرسة المهام الآتية:
1- المساهمة بالارتقاء بالعملية التربوية من خلال المشاركة في اعداد الخطط التطويرية للمدرسة ومراجعتها ومناقشة القضايا التي تتعلق باستراتيجيات التعلم والتعليم والتقويم.
2- الوقوف على اقتراحات وحاجات الطلبة وتحسين آليات التواصل والاتصال معهم.
3- المشاركة في وضع اللوائح التنظيمية المدرسية.
4- المساهمة في عملية الضبط الذاتي والمساعدة في معالجة السلوكيات غير المرغوب فيها.
5- إجراء أبحاث ودراسات وإعداد تقارير طلابية حول قضايا عامة تهم المدرسة والمجتمع المحلي وتحديد المشكلات وطرح حلول لها بالتعاون مع المرشد التربوي والمؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني.
6- اعداد وتنفيذ المبادرات المدرسية التي تساهم في تحسين العملية التعليمية والبيئة المدرسية والعلاقة مع المجتمع المحلي.
7- المساهمة في رفع المستوى الثقافي والاجتماعي والصحي بين صفوف الطلبة وذلك من خلال تنظيم حملات التوعية والندوات والمحاضرات وتنظيم الرحلات المدرسية.
8- المساهمة في إقامة الاحتفالات الوطنية والمسابقات الرياضية والأنشطة الاجتماعية والمهرجانات المختلفة ، وإشراك أولياء الأمور وأبناء المجتمع المحلي من أجل توثيق أواصر الألفة بين المدرسة والمجتمع.
9- توثيق العلاقة مع خريجي المدرسة بهدف تحسين العملية التعلمية التعليمية والاستفادة من خبراتهم.
10- تنظيم أنشطة تساهم في رفع الوعي بين الطلبة والمجتمع المحلي حول مفاهيم ومصطلحات الديمقراطية وحقوق الإنسان والمعاهدات والاتفاقيات الدولية مثل عقد ندوات ومؤتمرات ومحاضرات وورش عمل .
11- المشاركة في الورش والمؤتمرات الشبابية محليا وعربيا ودوليا لتبادل الخبرات والإفادة من التجارب الناجحة.
12- المشاركة في العمليات التنظيمية التالية:
‌أ) اصطفاف الطابور الصباحي وبعد الاستراحة.
‌ب) نظافة المدرسة والبيئة المحيطة بها والإشراف على ساحات المدرسة وملاعبها.
‌ج) استقبال الطلبة الجدد وفي عملية التسلم والتسليم للكتب المدرسية.

‌د) تنظيم الطلبة أثناء عمليات البيع في مقصف المدرسة.
 
 
 
 

مدرسة الجامعة الأردنية

إلى العلا صاعدة.... و بالأجيال واعدة

التواصل الاجتماعي